/* Alexa ID Your verification ID is: FF8TDl0ol6yVjranGItK8k2Lbjk */ /* Begon of Google Analytics Code */ /* end of google analytics code */

المجموعة الرابعة من الحديث الشريف المشروح 151-200

الإستماع أوالتحميل


الموضوع


الرقم

قال رسول الله (ص) (لا يدخُل الجنّة نمَّام.) رواه: البخارى ومسلم وابو داود


151

قال رسول الله (ص) (دع ما يريبك إلى مالا يريبك.) رواه: الترمذى والنسائى وابن حبّان


152

قال رسول الله (ص) (من كانت الدّنيا همّه، فرق الله عليه أمره وجعل فقره بين عينيه، ولم يأته من الدّنيا ألا ماكتب له، ومن كانت الآخرة نيته جمع الله له أمره، وجعل غناه فى قلبه وأتته الدنيا وهى راغمة.) رواه: ابن ماجه والطبرانى


153

قال رسول الله (ص) (إن الله أوحى إلىّ أن تواضعوا حتى لايفخَر أحدٌ على أحد، ولا يبغى أحدٌ على أحد.) رواه مسلم وابو داود وابن ماجة


154

قال رسول الله (ص) (النادم ينتظر من الله الرّحمة، والمعجب ينتظر المقت، واعلموا عباد الله أن كلّ عامل سيقدم على عمله، ولايخرج من الدنيا حتى يرى حسن عمله، وسوءعمله، وإنما الأعمال خواتيمها، والليل والنهار مطيّتان، فأحسنوا السير عليهما إلى الآخرة واحذروا التسيف، فإن الموت يأتى بغتة، ولايغترنّ أحدكم بحلم الله عزّوجلّ فإن الجنة والنّار أقرب إلى أحدكم من شراك نعله، ثمّ قرأ رسول الله   فَمَن يَعمَل مِثقَالَ ذَرَّة خَيرا يَرَه، وَمَن يَعمَل مِثقَالَ ذَرَّةشَرا يَرَه”.) رواه: الاصبهانى


155

قال رسول الله (ص) (إياكم والظنّ فإنّ الظن أكذب الحديث ولاتحسّسُوا، ولا تجسّسُوا، لاتنافسُواولاتحاسَدوا، ولاتباغضوا، ولاتدابروا، وكونوا عباد الله إخوانا كما أمركم المسلم أخوالمسلم: لايظلمه، ولايخذله، ولايحقره، التّقوى هاهنا، التّقوى هاهنا، التّقوى هاهنا،وأشار إلى صدره، بحسب امرئ من الشّرّ أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام: دمه، وعرضه، وماله) رواه: البخارى ومسلم ومالك


156

قال رسول الله (ص) (ما من رجل يذنب ذنبا، ثم يقوم فيتطهّر ثم يصلّى، ثم يستغفر الله إلا غفر الله له، ثمّ قرأ هذه الآية:”وَالَّذينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَة أَوظَلَمُوا أَنفُسَهُم ذَكَرُوا الله فَاستَغفَرُوا لِذُنُوبِهِم وَمَن يَغفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ الله وَلَم يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُم يَعلَمُونَ”.) رواه: ابوداود والنسائى وابن ماجة


157

قال رسول الله (ص) (ليس شئ أحبّ الى الله من قطرتين وأثرين: قطرة دموع من خشية الله، وقطرة دم تهراق فى سبيل الله، وأمّا الأثران فأثر فى سبيل الله، وأثر فى فريضة من فرائض الله عزّوجلّ) رواه: الترمذى


158

خطب رسول الله (ص) فى أوسط أيام التشريق خطبة الوداع فقال: يا أيها النّاس إن ربكم واحدٌ، وإن أباكم واحد ألا لافضل لعربى على عجمىّ، ولا لعجمىّ على عربىّ، ولا لأحمرعلى أسود ولا لأسود على أحمر: إلابالتقوى، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، ألا هل بلّغت؟ قالوا بلى يارسول الله، قال: فليبلّغ الشّاهد الغائب) رواه: البيهقى


159

قال رسول الله (ص) (من ذكر إمرأ بشئ ليس فيه ليعيبه به حبسه الله فى نار جهنم حتّى يأتى بنفاد ماقال فيه.)رواه: الطبرانى


160

قال رسول الله (ص) (الناس معادن خيارهم فى الجاهلية خيارهم فى الإسلام إذا فقهوا وتجدون خيار الناس فى هذا الشأن أشدهم له كراهة، وتجدون شرّالناس ذا الوجهين: الذى يأتى هؤلاء بوجه)
رواه: البخارى ومسلم ومالك


161

قال رسول الله (ص) (الحسد يأكل الحسنات كم تأكل النار الحطب، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفى الماء النّار والصلاة نور المؤمن، والصّيام جُنّة من النّار) رواه: ابو داود والبيهقى وابن ماجة


162

قال رسول الله (ص) (لايتمنّى أحدكم الموت لضرّ نزل به، فإن كان ولابدّ فاعلا فليقل: اللهم أحينى ما كانت الحياة خيرا لى، وتوفنى إذا كانت الوفاة خيرا لى.) رواه: البخارى ومسلم وابو داود


163

قال رسول الله (ص) (إذا أديت زكاة مالك فقد أذهبت عنك شرّه) رواه: الطبرانى والحاكم وابن خزيمة


164

قال رسول الله (ص) (ليس منا من تطيّر أو تطيّر له، أو تكهّن، أو تكهِّن له، أو سَحَر، أو سُحِرَ له، ومن أتى كاهنا فصدّقه بما يقول كفر بما أُنزل على محمّد (ص).) رواه: البزار والطبرانى


165

قال رسول الله (ص) (ليس منا من لطم الخدود، وشقّ الجيوب، ودعا بدعوى الجاهلية.) رواه: البخارى ومسلم والترمذى


166

قال رسول الله (ص) (إن الله تعالى ينهاكم أن تحلفُوا بآبائكم، من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت) رواه: البخارى ومسلم ومالك


167

قال رسول الله (ص) (عحبا لأمرالمؤمن، إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سرّاء شكر، فكان خيرا له، وإن أصابته ضرَّاء صَبَرَ فكان خيرا له) رواه: مسلم


168

قال رسول الله (ص) (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر سفرا يكون ثلاثة أيّام فصاعدا إلا ومعها أبوها، أو أخوها، أو زوجها، أو ابنها، أو ذو محرَم منها) رواه: البخارىومسلم وابو داود


169

قال رسول الله (ص) (الدّنيا حلوة خضرة فمن أخذها بحقها بارك الله له فيها، وربّ متخوِّض فيما اشتهت نفسه ليس له يوم القيامة إلا النّار.) رواه: الطبرانى


170

قال رسول الله (ص) (مرّ بجنازة فأثنى عليها خير، فقال نبى الله (ص): وجبت، وجبت، وجبت، مرّ بجنازة فأثنى عليها شرّ، فقال نبى الله (ص): وجبت، وجبت، وجبت، فقال عمر: فداك أبى وأمى، مُرّ بجنازة فأثنى عليها خير فقلت: وجبت وجبت وجبت ومُرّ بجنازة فأثنى عليها شرّ، فقلت:
وجبت وجبت وجبت؟ فقال رسول الله (ص): من أثنيتم عليه خيرا وجبت له الجنة،
ومن أثنيتم عليه شرا وجبت له النّار، أنتم شهداء الله فى الأرض) رواه:البخارى ومسلم والترمذى


171

قال رسول الله (ص) (جهاد الكبير، والضّعيف، والمرأة: الحجّ، والعمرة) رواه: النسائى


172

قال رسول الله (ص) (إنّ أهون أهل النّار عذابا رجل فى أخمص قدميه جمرتان يغلى منهما دماغه كما بغلى المرجل بالقمقم) رواه: البخارى ومسلم


173

قال رسول الله (ص) (أياكم والجلوس بالطرقات، قالوا: يارسوا الله مالنا بدّ من مجالسنا نتحدّث فيها، فقال رسول الله (ص): إن أبيتم فأعطوا الطريق حقه، قالوا: وما حقّ الطريق يارسول الله؟ قال: غضّ البصر، وكف الأذى، وردّ السّلام، والأمر بالمعروف، والنهى عن المنكر) رواه: البخارى ومسلم وابو داود


174

قال رسول الله (ص) (أربع فى أمتى من أمر الجاهلية لا يتركونهنّ: الفخر فى الأحساب، والطعن فى الأنساب والاستسقاء بالنحوم، والنياحة) رواه: مسلم وابن ماجة


175

عن عَمرو بن عوف الأنصارى (ر) أن رسول الله (ص) بعث أبا عبيدة بن الجراح (ر) إلى البحرين يأتى بجزيتها، فقدم بمال من البحرين، فسمعت الأنصار بقدوم أبى عبيدة، فوافوا صلاة الفجر مع رسول       الله (ص)، فلما صلّى رسول الله (ص) انصرف، فتعرّضوا له، فتبسّم رسول الله (ص) حين رآهم، ثم قال: أظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قدم بشئ من البحرين؟ قالوا: أجل يارسول الله، قال: أبشروا وأمّلوا ما يسرّكم، فوالله ماالفقر أخشى عليكم، ولكن أخشى أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم،
فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم) رواه: البخارى ومسلم


176

وقف النبىّ (ص) بعرفات وقد كادت الشمس أن تؤوب فقال: يابلال، أنصت لى النّاس، فقام بلال فقال: أنصتوا لرسول الله (ص) فأنصت الناس، فقال: معشر الناس، أتانى جبرائيل (ع) آنفا فأقرأنى
من ربىّ السّلام، وقال: إن الله عزّ وجلّ غفر لأهل عرفات وأهل المشعر وضمنعنهم التبعات، فقام عمر بن الخطاب (ر) فقال: يارسول الله، هذا لنا خاصة؟ قال: هذا لكم، ولمن أتى من بعدكم إلى يوم القيامة) رواه: مالك


177

عن عبد الله بن عمر (ر) قال: أخذ رسول الله (ص) بمنكبىَّ فقال: كن فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل، وكان بن عمر يقول: إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ
من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك) رواه: البخارى والترمذى


178

قال رسول الله (ص) (دبّ إليكم داء الأمم قبلكم: الحسد والبغضاء، والبغضاء هى الحالقة: أما إنّى لاأقول: تحلق الشعر، ولكن تحلق الدين.) رواه: البزار والبيهقى


179

قال رسول الله (ص) (من رزقه الله امرأة صالحة فقد أعانه على شطر دينه، فاليتّقى الله فى الشّطر الباقى
رواه: الطبرانى والحاكم


180

قال رسول الله (ص) (ينزل ربنا كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول: من يدعونى فأستجيب له؟ من يسألنى فأعطيه؟ من يستغفرنى فأغفرله؟) رواه: البخارى ومسلم ومالك


181

قال رسول الله (ص) (إغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك) رواه: الحاكم


182

قال رسول الله (ص) (ثلاثة لاترتفع صلاتهم فوق رءوسهم شبرا: رجلٌ أمّ قوما وهم له كارهون، وامرأة باتت وزوجها عليها ساخط، وأخوان متصارمان.) رواه: ابن ماجة وابن حبّان


183

عن عائشة (ر) أن النّبى (ص) قال: من نوقش الحساب عُذّب، فقلت: أليس يقول الله: قَأَمَّا مَن أوتِىَ كِتَابَهُ بِيَمِينِه، فَسَوفَ يُحَاسَبُ حِسَابا يسِيرَا وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهلِهِ مَسرُورا، فَقَال: إنّما ذلك العَرضُ، وليس أحد يحاسَبُ يوم القيامة إلاّ هلك) رواه: البخارى ومسلم وابو داود


184

قال رسول الله (ص) (أسرعوا بالجنازة فإن تك صالحة فخيرتقدّمونها إليه، وإتك سوى ذلك فشرّتضعونه عن رقابكم.) رواه: البخارى ومسلم وابو داود


185

قال رسول الله (ص) (كلوا، واشربوا، وتصدَّقوا مالم يخالطه إسراف، ولامخيلة.) رواه: النسائى وابن ماجة


186

سأل رجل رسول الله (ص): (ماالإثم؟ قال:إذا حاك فى نفسك شئ فدعه، قال: فماالإيمان؟ قال: إذا ساءتك سيئتك وسرتك حسنتك فأنت مؤمن) رواه: احمد


187

قال رسول الله (ص) (كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروا القبور، فإنها تزهد فى الدنيا، وتذكر الآخرة) رواه: ابن ماجة


188

قال رسول الله (ص) (من صام رمضان وعرف حدوده، وتحفّظ مما ينبغى له أن يتحفّظ كفّر ما قبله) رواه: ابن حبّان والبيهقى


189

قال رسول الله (ص) (إن أول ما افترض الله على النّاس من دينهم الصّلاة، وآخر مايبقى الصّلاة وأول مايحاسب به الصّلاة، ويقول الله: انظروا فى صلاة عبدى، فإن كانت تامّة كتبت تامة، وإن كانت ناقصة يقول: انظروا هل لعبدى من تطوع؟ فإن وجد له تطوع تمت الفريضة من التطوع، ثمّ قال: انظروا هل زكاته تامة؟ فإن كانت تامّة كتبت تامة، وإن كانت ناقصة قال:انظروا هل له من صدقة؟ فإن كانت له صدقة تمت له زكاته) رواه: ابو يعلى


190

قال رسول الله (ص) (إن الله مع القاضى مالم يجُز، فإذا جار تخلّى عنه، ولزمه الشّيطان) رواه: ابن ماجة والحاكم وابن حبّان


191

قال رسول الله (ص) (إذا دخل أهل الجنة الجنة ينادى مناد: إن لكم أن تصحوا فلاتسقموا أبدا، وإن لكم أن تحيوا فلا تموتوا أبدا، وإن لكم أن تشبُّوا فلاتهرموا أبدا، وإن لكم أن تنعموا فلا تبأسوا أبدا، وذلك قول الله عزّوجلّ:”ونُدُوا أَن تِلكُمُ الجَنَّة أُورِثتُمُوها بِمَا كُنتُم تَعمَلُونَ”) رواه: مسلم والترمذى


192

قال رسول الله (ص) (أنصر أخاك ظالما أو مظلوما، فقال رجل: يارسول الله أنصره إذا كان مظلوما، إفرأيت إن كان ظالما كيف أنصره؟ قال: تحجزه – أوتمنعه – عن الظّلم، فإنّ ذلك نصره) رواه:
البخارى ومسلم


193

قال رسول الله (ص) (خطب رسول الله (ص) فقال: ياأيها الناس توبوا إلى الله قبل أن تموتوا، وبادروا بالأعمال الصالحة قبل أن تشغلوا، وصلُوا الذى بينكم وبين ربكم بكثرة ذكركم له، وكثرة الصّدقة فى السرّ والعلانية تُرزقوا وتُنصروا وتُبَروا) رواه: ابن ماجة


194

قال رسول الله (ص) (من أُعطىَ فشكر وابتلى فصبر، وظلم فاستغفر، وظُلم فغفر، ثم سكت، فقالوا: يارسول الله ماله؟ قال: أولئك لهم الأمن وهم مهتدون) رواه: الطبرانى


195

قال رسول الله (ص) (يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل، وملائكة بالنهار، ويجتمعون فى صلاة الصبح وصلاة العصر، ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم ربَّهم، وهو أعلم بهم: كيف تركتم عبادى؟ فيقولون: تركناهم وهم يصلّون، وأتيماهم وهم يصلّون) رواه: البخارى ومسلم ومالك


196

عن جابر بن عبد الله (ر) قال لما قتل عبدالله بن عمرو بن حرام يوم أُحد قال رسول الله (ص): ياجابر، ألا أخبرك ماقال الله لأبيك؟ قلت: بلى، قال: ما كلَّم الله أحدا إلاّ من وراء حجاب وكلّم أباك كفاحا، فقال: ياعبد الله تمنّ علىَّ أعطِك، قال: ياربّ، تحيينى فأقتل فيكَ ثانية، قال: إنّه سبق منّى أنهم إليها لايرجعون، قال: ياربّ فأبلغ من ورائى، فأنزل الله هذه الآية:”وَلاَتَحسبَنَّ الّذِينَ قُتِلُوا فى سَبِيل اللهِ أَموَاتَا بَل أَحيَاء عِندَ رَبِّهِم يُرزَقُونَ فَرِحِينَ بِمآ آتَاهُمُ اللهُ مِت فَضلِهِ ويَستَبشِرُونَ بالَّذينَ لَم يَلحَقُوا بِهِم مِن خَلفِهِم أَلاَّ خَوف عَلَيهِم وَلاَهُم يَحزَنُونُ”) رواه: الترمذى وابن ماجة والحاكم


197

قال رسول الله (ص) (احفظ وُدَّ أبيك لاتقطعه فيطفئ الله نورك) رواه: البخارى والطبرانى والبيهقى


198

سئل رسول الله (ص): أىّ الأعمال أفضل؟ قال:(إيمان بالله وحده، ثم الجهاد، ثم حجّة بَرَّة تفضُل سائر
الأعمال كما بين مطلع الشمس إلى مغربها) رواه: احمد والطبرانى


199

قال رسول الله (ص) (يقول ربّكم ياابن آدم، تفرّغ لعبادتى أملأ قلبك غنى، وأملأ يدك رزقا، ياابن آدم لاتباعد منّى، أملأ قلبك فقرا، وأملأ يدك شغلا) رواه: الحاكم


200

إضغط على المجموعة


الأحاديث 1-50 الأحاديث 51- 100 الأحاديث 101-150 الأحاديث 151-200 الأحاديث 201-214

المجموعة الأولى من الحديث الشريف المشروح (1-50)

Leave a Reply

/* Begin of StatCounter code */ /* Begin of StatCounter code */